منتدى الطوف
منتدى الطوف يرحب بكم , ونتمنى ان تقضوا اطيب الاوقات في المنتدى...,,,,,

بخصوص البيان الكاذب الذي اصدرته حكومة نوري المالكي ضدي

اذهب الى الأسفل

منقول بخصوص البيان الكاذب الذي اصدرته حكومة نوري المالكي ضدي

مُساهمة من طرف يا عراق في 2010-01-19, 4:56 pm

اصدرت وزارة الشباب والرياضة صباح هذا اليوم بيانا كاذبا ضدي نشر في عشرات الصحف والمواقع الاعلامية العراقية والعربية سوف اضع نسخة منه في ذيل هذه المقالة متهمة اياي بأكاذيب باطلة خالية من اية مصداقية حيث اتهمتني كفرا وباطلا بأني كنت اعمل في جهاز مخابرات النظام السابق مضافا اليها اتهامي الباطل والعاري من اية مصداقية بأني قد وبمناسبات عدة طرقت ابواب وزارة الشباب والرياضة من اجل منافع شخصية ابتغيها. وهنا اتحدى وزير الشباب والرياضة الذي كتب بيان الكفر والبطلان هذا بأن يقدم دليلا واحدا يثبت ارتباطي بجهاز مخابرات صدام او حتى انتمائي الى صفوف حزب البعث او صلتي بمن اسماهم باسيادي او ان يقدم دليلا واحدا يثبت فيه طرقي لابواب وزارة الشباب والرياضة مبتغيا مصالحا شخصية وانا الذي عرض عليّ مارك كلارك في سلطة بريمر اعلى منصب في مؤسسة العراق الرياضية ورفضته جملة وتفصيلا ولدي وثائق الاثبات على ذلك. ايضا اتحدى وزير الشباب والرياضة للظهور في مقابلة تلفزيونية يكون طرفاها نحن الاثنين حتى يعرف الشعب العراقي من الكاذب انا ام هو. فأنا الذي طردت من العراق قبل 25 سنة ولاحقتني مخابرات صدام حسين لاكثر من 18 سنة اضطررت فيها لتغيير حتى اسمي أتهم باطلا وكفرا على اني ناشط في جهاز مخابرات صدام وضالع في تودد وعطف نظامه الساقط الذي لم يظل له اثرا الا في مخيلة واسطوانات احزاب الاسلام السياسي المشروخة وسياسات تسقيط وتهميش واقصاء خصومها. فأنا اصبحت بعثيا يا وزير الشباب والرياضة يا من تدعي الاسلام كفرا وانا الذي قتل صدام ابي ونصف اقاربي واصدقائي وعشيرتي!!!. فأن اصبح الدفاع عن اسس ومبادئ الديمقراطية الصادقة والالتزام بالقوانين والضوابط الديمقراطية والدستورية وحرية الشخص وكشف فساد ونفاق احزاب الاسلام السياسي الذي اصبح يعرفها القاصي والداني يمثل فكرا بعثيا, فأنا اول النادمين على معارضة الفكر البعثي وتحمل الاوجاع والمصائب والتضحيات ثمنا لمعارضته. تلك التي لم اعود الى العراق راجيا ثمنا لها مثلما فعلت عناصر احزاب الاسلام السياسي. وايضا اتحدى وزير الشباب والرياضة ان كان يعرف ذرة معلومات عن سيرتي كالاعدادية التي تخرجت منها والكليات التي درست فيها او الاسم الذي ولدت فيه او الدوائر التي عملت بها او اسم عشيرتي. ايضا لااستطيع ان استوعب نفاق من يدعي بأنه اسلاموي يتبع فكر وعقيدة اهل البيت وهو يلفق الاكاذيب والاتهامات الباطلة ضد شخص يجهل سيرته وشخصيته ولايعرف عنه سوى الاسم الذي يظهر تحت كتاباته التي اصبحت توجع المفسدين والمنافقين والانتهازيين سراق المال العام. فالفرق بيني وبين وزير الرياضة والشباب أنني اتكلم بحوار الوثائق والقانون والادلة وهو يتكلم بلغة الاتهامات الباطلة. وقد حدث ان يكون وزير الشباب والرياضة نائب الامين العام لحزب اسلامي بينما انا لا التزم بالدين. فمن منا اقرب الى الله يا وزير الشباب والرياضة انا الغير ملتزم اسلاميا ام انت المدعي الاسلام كفرا وزيفا.



اخيرا سوف يكون القضاء العراقي والامريكي فاصلا بيننا, كي تعرف بأن من يطرق النيران يتذوق لذاغة السنتها.



لقرائي الاعزاء, اضع نسخة من بيان وزارة الشباب والرياضة الذي اصدرته ضدي.



الشباب تقاضي نزار أحمد لتطاوله على الرموز الوطنية

بتاريخ : الأحد 17-01-2010 09:56 صباحا



بغداد / المدى
اصدرت وزارة الشباب والرياضة بيانا بخصوص تطاول الكاتب نزار احمد على قيادات سياسية وحكومية ورموز وطنية وشخصيات فاعلة في الوسط الرياضي على حد وصفها. وجاء في البيان الذي تلقت ( المدى) نسخة منه:

تطل علينا بين الحين والآخر مجموعة من الأقاويل المضللة التي يسوقها ما يسمي نفسه بالكاتب نزار احمد ، يتهجم ويتطاول فيها على قيادات سياسية وحكومية ورموز وطنية وشخصيات فاعلة في الوسط الرياضي . حيث تعود الجميع على سيل التهم ذاتها التي يطلقها الكاتب المزعوم والتي باتت لا تغني او تسمن من جوع لاسيما اذا عرفنا سيرة هذا الكاتب حيث كان من العناصر الناشطة في جهاز مخابرات النظام السابق وهو يريد في كتاباته ارضاء اسياده وتلميع سيرته السوداء. ومما قد لا يعرفه الآخرون ان الكاتب المزعوم قد طرق ابواب الوزارة في غير مرة لمصالح شخصية نترفع عن ذكرها هنا ،وعندما لم يجد مبتغاه تطاول بكلام يخالف الحقيقة وأقاويل واهية تحركه أيدٍ غير خافية علينا،ويهدف من خلالها احداث الفرقة في الصف الوطني في العراق الجديد الذي يشهد تماسكاَ وطنياَ واضحاَ ويعيش عهداَ تزدهر فيه حرية الرأي المحددة بالمسؤولية الاجتماعية والاخلاقية. واكدت الوزارة في ختام البيان: ان ابواب مديرياتها ودوائرها مفتوحة لكل من يريد ان يطلع على الحقائق ، وفي الوقت نفسه تفند الاكاذيب التي يسوقها احمد لغايات اضحت مكشوفة، أما اتهاماته فسيكون مسؤولاَ عنها بعد اللجوء الى القضاء العراقي العادل الذي سيطوله حتى لو كان في ابعد نقطة من الولايات المتحدة الامريكية حيث يعيش هناك، ويطلق اتهاماته منها ويتطاول فيها على رموز وطنية في الدولة العراقية وفي النظام السياسي وستقوم الجهات المعنية بالتنسيق مع الجانب الامريكي في هذا الصدد.

يا عراق
عضو متميز
عضو متميز

عدد المساهمات : 130
تاريخ التسجيل : 09/01/2010
العمر : 32
ساكن في : مجهول

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى